القابضة للمياه: مياه الشرب غير ملوثة ولا تسبب السرطان ولا الفشل الكلوىالرئيسية/الاخبار/ القابضة للمياه: مياه الشرب غير ملوثة ولا تسبب السرطان ولا الفشل الكلوى
القابضة للمياه: مياه الشرب غير ملوثة ولا تسبب السرطان ولا الفشل الكلوى

التاريخ 2015-02-07 الوقت 11:32:17 AM

شركة مياة الشرب بالاسكندرية - البوابة الالكترونية
Loading...

 

قالت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى إنه يختلط الأمر على الكثيرين، فغالبا ما يربطون بين وجود بعض التلوث بمياه نهر النيل وفروعه وبين مياه الشرب، فالأخيرة تجرى عليها العديد من عمليات التنقية والتطهير، حيث يستخدم الكلور لقتل كل أنواع البكتيريا والطفيليات والتخلص من الطحالب. 


وأضافت الشركة :"بعد ذلك يتم ترسيب كل هذه الشوائب بإضافة الشبة فيما يعرف بعملية الترويق وتنتقل المياه الرائقة إلى المرشحات الرملية التى تقوم بالترشيح النهائى للمياه، ثم تضاف جرعة مناسبة من الكلور النهائى لضمان وصول المياه للمستهلكين آمنة من أى تلوث عبر رحلتها بالشبكات وحتى صنبور المياه.


 وأضافت الشركة فى رد على تحقيق نشر بـ"اليوم السابع" فى 17 ديسمبر 2014 تحت عنوان "بالمستندات أسمال النيل وبحيرات الدلتا تصيب بالسرطان والفشل الكلوى بسبب الصرف الصحى" أن جميع محطات إنتاج وتوزيع مياه الشرب تقوم بمراقبة جودة مياة الشرب ومطابقتها للمعايير والمواصفات الواجب توافرها طبقا للقرار الوزارى رقم 458 لسنة 2007 والإلتزام بما ورد فى الخطوط الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية من حيث دورية وعدد العينات المرفوعة من الشبكات وتوافقها مع تعداد السكان فى جميع المواقع.


وتقوم المعامل المركزية بالشركات التابعة بمتابعة جودة المياة المنتجة من المحطات والشبكات وعمل القياسات الدقيقة الخاصة بالملوثات التى تحتاج إلى أجهزة ذات تكنولوجيا متطورة، كما يقوم المعمل المرجعى التابع للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى والحاصل على شهادة اعتماد المعامل الدولية (الأيزو 17025) برصد ومتابعة جودة مياه الشرب المنتجة فى جميع محافظات الجمهورية للتأكد من مطابقتها للمعايير الواجب توافرها فى المياه الصالحة للشرب والاستخدامات المنزلية.


 وأكدت الشركة أن جميع القياسات والتحاليل التى تقوم بها المعامل المركزية للشركات التابعة والمعمل المرجعى بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بجميع أنحاء الجمهورية على مدار أكثر من عشر سنوات سابقة وحتى اليوم تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن جميع العناصر التى لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بأمراض الفشل الكلوى (مثل الرصاص والكادميوم والزئبق والزرنيخ وبعض المواد العضوية والمبيدات) أو مسببات السرطان (مثل النواتج الثانوية للتطهير بالكلور ) جميع هذه العناصر والمنصوص عليها بالمواصفات القياسية المصرية إما غير موجودة على الإطلاق أو فى الحدود المسموح بها طبقا للمواصفات القياسية المصرية الصادرة بالقرار الوزارى رقم 458 لسنة 2007.


 كما أن الفيروسات المسببة للالتهاب الكبدى الوبائى (D.C.B) لا تنتقل إلا عن طريق سوائل الجسم ولا يمكن أن تنتقل عن طريق مياه الشرب.


 وتقوم وزارة الصحة والسكان وجهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحى وحماية المستهلك بالرقابة الدقيقة والمستمرة على جميع عمليات إنتاج مياة الشرب بالجمهورية ولم يرد أى تقرير خلال عشرات السنين السابقة وحتى اليوم بتجاوز الحدود المسموح بها لجميع العناصر التى قد تسبب الفشل الكلوى أو الكبدى أو أمراض السرطان.


وعلى الرغم من تأكيدنا على سلامة مياة الشرب ومطابقتها للمواصفات القياسية المصرية إلا أن بعض ممارسات الجمهور تؤدى إلى تلوث مياه الشرب لأسباب خارجة عن إرادة شركات انتاج وتوزيع مياه الشرب منها على سبيل المثال:

 التوصيل خلسة على الشبكة العمومية وما يترتب عليه من عدم مراعاة لأصول التشغيل وبالتالى تلوث الشبكة العمومية، وعدم مراعاة صيانة وغسيل وتطهير خزانات المياه المنزلية بصفة دورية.


 كما أن استخدام الطلمبات الحبشية القريبة من سطح الأرض مما يعرضها لاحتمال التلوث بمياه الصرف الصحي، خاصة فى القرى التى لم تدخلها خدمة الصرف الصحي، وتتفاقم هذه المشكلة عند ربط هذه الطلمبات بشبكة المياة العمومية للحصول على مصدرين للمياه فى نفس الوقت حيث تتضرر الشبكة بالكامل.


نقلا عن اليوم السابع