القابضة للشرب: الإعلام يضخم الحوادث ومشكلة الانقطاع تحت السيطرة و استعدادات الشركة لشهر رمضان الرئيسية/الاخبار/القابضة للشرب: الإعلام يضخم الحوادث ومشكلة الانقطاع تحت السيطرة و استعدادات الشركة لشهر رمضان
القابضة للشرب: الإعلام يضخم الحوادث ومشكلة الانقطاع تحت السيطرة و استعدادات الشركة لشهر رمضان

التاريخ 2017-09-14 الوقت 10:02:34 AM

شركة مياة الشرب بالاسكندرية - البوابة الالكترونية
Loading...

 

قال الدكتور أحمد معوض نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن  نقص كميات المطر التى سقطت هذا العام وعدم تخزين وزارة الرى كميات تكفى من المياه وراء السد العالى وتزايد الاستهلاك الآدمى وعدم دخول محطات جديدة للخدمة، أدى لانقطاع المياه بالعديد من محافظات الجمهورية خلال الفترة الماضية.

 

وأضاف فى حوار خاص لموقع جريدة "المال"، أن مصر أصبحت تعانى حالياً من شح مائى واضح وجفاف وفى حالة  عدم ترشيد الاستهلاك الآدمى ووجود خطة واضحة لدى وزارة الرى والموارد المائية لتخزين كميات كافية من المياه وراء السد العالى، فإن الأزمة ستتفاقم.

 

وأكد أن الشركة لديها خط ساخن برقم 125 للتواصل مع المواطنين واستقبال الشكاوى الخاصة بانقطاع المياه أو أى مشكلات تتعلق بمحطات الصرف الصحى وخلافه.

 

وأشار إلى أن القابضة تلجأ لاستخدام أسطول السيارات التابعة لشركاتها الـ24 المنتشرة بكل أرجاء الجمهورية للوصول للأماكن التى يوجد بها انقطاعات للمياه ويتم توصيل المياه للمواطنين دون مقابل.

 

وحدد المحافظات التى تعانى نقصاً فى المياه تتمثل فى الدقهلية والفيوم وبعض المناطق بالجيزة كفر طهرمس و6 أكتوبر والشرقية والتجمع الخامس بمحافظة القاهرة، مضيفاً أن مشكلة نقص المياه بطهرمس بمحافظة الجيزة سيتم حلها اليوم مع الانتهاء من تصليح  خط المياه الرئيسى هناك.

 

ويعتبر الانقطاع المتكرر للمياه إحدى السمات الرئيسية التى تؤشر لدخول فصل الصيف فى ظل الارتفاع الكبير وغير المسبوق فى درجات الحرارة مما بات يمثل مشكلة كبيرة نتيجة ارتفاع الاستخدام الآدمى وأسباب أخرى تتعلق بانقطاع الكهرباء وعدم استيعاب أعداد محطات مياه الشرب القائمة للاستخدامات المتزايدة يومياً.

 

ولم يعد هم المواطن المصرى البحث عن مياه صالحة للشرب بل أصبح الحصول على أكبر قدر من الموارد المتاحة عبر فناطيس المياه الموزعة من خلال الشركات الحكومية بمثابة مطلب أساسى لأغلب المواطنين بالنقاط التى تعانى عجزاً بمحافظات الجمهورية.

 

كان  المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، قد قال فى حوار سابق لموقع جريدة "المال" إن الشركة يتبعها 25 شركة تتولى تشغيل وإدارة وصيانة أكثر من 5000 محطة مياه وصرف صحى على مستوى الجمهورية، و40 ألف كيلو متر شبكات موزعة بين صرف صحى ومياه، إلى جانب تدوير وتشغيل محطات لتحلية مياه البحر فى مناطق البحر الأحمر وشرم الشيخ والساحل الشمالى وسيناء.

 

وأضاف أن نسبة تغطية شبكات مياه الشرب بمصر تسجل 97% ، مشيراً إلى أنه يجرى توفيرها عبر 85% من مياه النيل و14% من المياه الجوفية و1% لمياه التحلية، بحجم إنتاج يومى يصل إلى 25 مليون مترمكعب .

 

 

وتؤكد وزارة الموارد المائية والرى أن مصر تعانى عجزاً سنوياً من المياه يصل إلى 15 مليار متر مكعب، حيث توفر 60 مليار متر مكعب منها 55.5 مليار حصة مصر من مياه النيل والباقى عبر مصادر المياه الجوفية والامطار، ويتم سداد الـ15 مليارا من خلال إعادة تدوير مياه الصرف الصحى.

 

وتتبنى الشركة القابضة حالياً خطة لإنشاء محطات تحلية مياه بمناطق الساحل الشمالى ومرسى مطروح والساحل الشرقى، ومن المقرر تحلية مليون متر مكعب مياه بحلول عام 2037 بتكلفة 10 مليارات جنيه.

 

وفى اطار اخر قال العميد محى الصيرفى المتحث الرسمى للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى فى حوار تلفزيونى فى برنامج "الناس" على القناة الأولى المصرية انه هناك استعدادت خاصة لشهر رمضان نظرأ لرفع معدلات استهلاك المياه خاصة فى اوقات الذروة من الساعة الثالثة عصرا حتى السادسة مساء ومن الساعة الثانية صباحا  حتى الفجر مما يتطلب وجود خزانات خاصة لضخ المياه حتى يتم التوافق مع زيادة استهلاك المياه ويتم ملىء الخزانات عن طريق قطع المياه فى بعض المناطق لمدة اربع ساعات بعد الفجروبذلك نتمكن من ضخ المياه على مدار اليوم فى أوقات الذروة

 

مشاهدة حوار العميد محى الصيرفى من خلال هذا الفيديو