في اليوم العالمي للمياه مطالبات بترشيد استخداماتهاالرئيسية/الاخبار/في اليوم العالمي للمياه مطالبات بترشيد استخداماتها
في اليوم العالمي للمياه مطالبات بترشيد استخداماتها

التاريخ 2012-03-28 الوقت 11:21:28 AM

شركة مياة الشرب بالاسكندرية - البوابة الالكترونية
Loading...

دعا الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور عدنان بن خليل باشا، دول العالم أجمع إلى العمل على زيادة موارد المياه الناضبة وترشيد استخدامها بما يضمن استدامتها وتوافرها للأجيال القادمة.

وقال بمناسبة اليوم العالمي للمياه, الذي تحتفل به الأمم المتحدة يوم الخميس 22 مارس 2012, الموافق 29 ربيع الآخر 1433هـ, إن الفجوة تزداد بصورة مقلقة بين موارد المياه واستخداماتها معيداً إلى الأذهان في هذا الصدد الأرقام العالمية التي تقول إن استخدام المياه قد تضاعف ست مرات خلال السنوات الأخيرة، وأن واحداً من كل خمسة أشخاص في العالم لا يتيسر له الوصول السهل إلى المياه النقية.

وقال الأمين العام إن الحصول على الماء هو أحد حقوق الإنسان الأساسية، وإن الماء ليس مهماً فقط لحياة الإنسان ولكن أيضاً للحيوان, والزراعة, والصحة, والنظافة وغيرها من استخدامات لا تخرج عن قول الله تعالى: "وجعلنا من الماء كل شيء حيّ"، (30 ) سورة الأنبياء.

وحذر من خطورة عدم توافر المياه النقية، حيث يفقد ما يقارب 3,5 مليون شخص في العالم حياتهم سنوياً بسبب المياه غير النظيفة، والتي تسبب عدداً من الأمراض الفتاكة مثل الكوليرا, والتايفويد, والدسنتاريا وغيرها.

وطالب الدكتور عدنان من القمة العالمية للمياه, التي ستُعقَد في روما في الفترة من 30 أبريل إلى الأول من مايو 2012, باتخاذ القرارات الصارمة والملزمة بزيادة موارد المياه وتوفيرها خاصة للفقراء والمحتاجين في سائر أنحاء العالم الذين ليست لهم منافذ ميسرة  للمياه النظيفة

        
وأوضح أن الهيئة استطاعت وبإمكاناتها المتواضعة المساهمة في توفير المياه الصالحة للشرب لملايين الفقراء والمحتاجين في العالم دون تفرقة بسبب العرق, أو اللون, أو العقيدة، وأنها استطاعت بفضل الله وتوفيقه أن تحيل جفاف الأرض وقحطها إلى حقول خضراء عبر الآبار التي حفرتها في عدد من دول العالم؛ ما أنقذ ملايين الأنفس من وهدة الجوع.

وقال الدكتور عدنان إن الهيئة قد حرصت منذ إنشائها على توفير الماء للفقراء والمحتاجين لأغراض السقيا, والرّي, والنظافة, والطبخ, والغسيل وغيرها وأنها قامت حتى الآن بحفر 6020 بئراً ارتوازية وسطحية في 37 دولة في آسيا وإفريقيا، استفاد منها أكثر من مليوني شخص.                      
وأوضح أن الهيئة قامت بحفر 1843 بئراً في إفريقيا استفاد منها نحو 840 ألف شخص و4177 بئراً في آسيا استفاد منها نحو 1,3 ملايين شخص                                                               .

وقال الأمين العام إن الهيئة قامت خلال العام الماضي فقط بحفر وتجهيز 63 بئراً منها 4 في قارة آسيا و59 في إفريقيا، استفاد منها أكثر من 33 ألف شخص.
                                                               
ودعا عدنان في ختام تصريحه إلى زيادة الوعي في استخدام المياه وعدم هدرها امتثالاً لدعوة رسولنا الكريم ( صلى الله عليه وسلم ) بعدم الإسراف في استخدام الماء حتى ولو كنا على نهر جارٍ، وقال إن الماء هو عصب الحياة وهو من احتياجات الإنسان الأساسية ومتطلباته الملحة لهذا يجب توفيرها والحرص على حسن استخدامها والعمل على زيادة مواردها وحمايتها                         .             
 
وطالب ببحث أزمة المياه وإيجاد الحلول لها قبل أن تستفحل بسبب زيادة عدد السكان, وعدم الفاعلية في استخدامها وارتفاع معدلات التلوث.